12:24 , الخميس 16 ذو الحجة 1441 / 6 أغسطس 2020
تباشــيـر العـــيـد
بواسطة : محمد الرياني
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعليقات 1
إهداءات 0
زيارات 840
أرسل
التاريخ 01-10-1435 12:28

كل تفاصيل البساطة ظهرت آخر الشهر الكريم ، هو يلملم آخر أيامه وبسطاء القرية يكفكفون دموعهم حزنا على فراقه .
وسط أحزان الرحيل ولحظات الوداع أفاقت القرية الصغيرة على الوادي الجميل يستقبل السيل الجميل ،اختلطت دموع الوداع بدموع الوادي ،دموع تخط الخدود وأخرى تخط اﻷراضي لموسم سعيد .
بدأت التهاني قبل بدء التهاني فالقرية يسكنها الفرح وﻻيغادرها ويعمها البشر وكأنه جزء من شرايينها .
وكعادة الصغار ذهبت للسيل القادم بكل أصناف الشذى ؛روائح الجبل وعبير اﻷشجار التي احتضنها في طريقه وروائع أغنيات السقيا وعبارات الري .
انتصف النهار والشمس تطلق كامل أشعتها على بحيرات الماء في أراضي البؤساء فالفرح ألغى كل مظاهر الفرح اﻷخرى وأوقف كل حاﻻت التأمل في هدايا العيد .
عدت إلى البيت وقد خطت الشمس في جسدي النحيل أسطرا من التاريخ الجميل يحكي حكايات المتعبين ، دخلت عشتنا الصغيرة وألفيت أمي وجارتها تتعاونان على طﻻء كراسينا الخشبية القديمة بالطﻻء اﻷحمر وعلى مقربة منها إناء قد امتﻷ بورق الحناء ينتظر السحق والتجهيز فالعيد قريب .
غادرت أمي وجارتها دنيانا وﻻزلت أتذكر سيل الوادي المجاور وعلبة الطﻻء اﻷحمر وشجرة الحناء العتيقة وأردد مع المتنبي :
عيد بأي حال جئت ياعيد .
كل عام وأنتم بخير

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-10-1435 11:05 ابن القرية :
    والله ادمعت عيني عند قراءة هذا المقال الرائع المفعم بالكثير من الذكريات الجميلة رحم الله ميتكم واعاده الله علينا وعليكم بالخير والمسرات دمت بود استاذ محمد
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:24 الخميس 16 ذو الحجة 1441 / 6 أغسطس 2020.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET